هشا شة العظام

  

ما هي هشاشة العظام

يطلق على نقص وتغير غير طبيعي وواضح في كثافة العظم. بحيث العظام في الحالة الطبيعية تشبه قطعة الإسفنج المليء بالمسامات الصغيرة. وفي حالة الإصابة بهشاشة العظام يقل عدد المسامات ويكبر وتصبح العظام أكثر هشاشة وتفقد صلابتها ، وبالتالي فإنها يمكن أن تتكسر بمنتهى السهولة. والعظام الأكثر عرضة للكسر في المرضى المصابين بهشاشة العظام هي الورك والفخذ ، الساعد - عادة فوق الرسغ مباشرة - والعمود الفقري .

 إن المريض في بداية مراحل المرض لا يعاني من أي أعراض محددة ، أما في المراحل المتأخرة فإنه يعاني من بعض الأعراض التالية:

 1-حدوث ألام مستمرة و متكررة في الظهر.

 

2-آلام في الأطراف.

 

3-انحناء الظهر و تقوسه .

 

4-نقص تدريجي في الطول مع قصر القامة.

 
5-الكسور عند التعرض لأقل الصدمات
.


-------------------------------------------------------

 

 

  

تشخيص هشاشة العظام

  

قد لا يكتشف الطبيب أي علامات على هشاشة العظام إلا بعد فحص احد الكسور بالأشعة السينية ، يُطلب من المريض إجراء مسح لاختبار الكثافة المعدنية للعظام ، حيث يقاس مستوى كثافة العظام في الفخذ و الرسغ لتأكيد صحة التشخيص.

العوامل التى تؤدى الى زيادة نسبة الاصابة بهشاشة العظام:     

1-وجود تاريخ لمرض ترقق العظم في العائلة .
 2- تقدم العمر.

3- الجنس  الأنثوي.

4-انقطاع الطمث (الدورة الشهرية) في سن مبكرة قبل الخامسة والأربعين.

5-الحمل أكثر من 3 مرات على التوالي.

4-النساء اللواتي لم يحملن أو لم ينجبن.

5-النحافة أو البنية الرقيقة.  

  عوامل تتعلق بنمط الحياة

قلة تناول الكالسيوم( أقل من جرام واحد يوميا) .
عدم ممارسة الرياضة.
التدخين

تناول المشروبات الكحولية.

تناول القهوة بكميات كبيرة
 تناول الأطعمة الغنية بالألياف بكميات كبيرة .

انعدام أو قلة التعرض لأشعة الشمس.

استهلاك الكحول .

عوامل مرضية أو تناول بعض الأدوية

- زيادة نشاط الغدة الدرقية 
 - أمراض الجهاز الهضمي وسوء الامتصاص
- الفشل الكلوي المزمن

 - الأمراض النفسية التي تؤدي إلى اضطراب الشهية وعدم انتظام تناول الطعام
 - تناول مركبات الكورتيزون (الأدوية الستيرويدية)
- تناول الأدوية المستعملة في علاج الصرع.
 - استعمال مسيلات الدم (الهيبارين).



الوقاية من هشاشة العظام

·  تجنب تناول الكحول و الامتناع عن التدخين .

·  اتباع نظام غذائي غني بالحليب والجبنة و الخضراوات  ذات الأوراق الداكنة لتأمين الكالسيوم الضروري لتكوين العظام و زيادة كثافتها .

·   قد ينصحك الطبيب ، تبعاً لكثافة المعادن في عظامك ، بالقيام ببعض النشاطات الخفيفة ، مثل المشي أو اليوغا ، بدلاً من النشاطات العنيفة مثل الجري أو الأيروبيك . و يساعد التدرب بالأوزان بهدف تقوية و بناء  العضلات دون الإصابة بترقق العظام عبر تحسين ارتكاز المفاصل.

·  مزاولة التمارين الرياضية بانتظام.

·   الامتناع عن التدخين.

·  تجنب حدوث كسور العظام.

·  لبس الأحذية المريحة.

·  عدم شرب كميات كبيرة من القهوة.

·  عدم الإفراط في تناول الأغذية الغنية بالبروتين والدهون حيث أن زيادة تناول البروتين تزيد من إفراز مادة الكالسيوم في البول.

·   التقليل من تناول الملح والأغذية المملحة التي تساعد على طرد الكالسيوم من الجسم .

·  عدم  الانحناء  لحمل الحاجات و إنما يتم ذلك بواسطة ثني الركبتين و إبقاء الظهر مستقيما.

·  الحذر في حالة استعمال المهدئات أو غيرها من الأدوية التي تسبب النعاس والتي  قد  تعيق التحكم العضلي وخاصة عند الاستيقاظ  أثناء الليل للذهاب إلى دورة   المياه. 

·  استعمل عصا للمشي عند الضرورة.

·  المحافظة على النظر والتأكد من سلامة النظارة أو العدسات اللاصقة. فإن الإبصار الجيد يقلل من فرصة التعثر في أحد العوائق غير المرئية.